زراعة الشعر

زراعة الشعر بالاستنساخ

استنساخ الشعر هو علاج جديد لا يزال تحت التجربة لعلاج حالات الصلع الوراثي أو في حالة ظهور مرض الثعلبة، وتتم عملية زراعة الشعر بالاستنساخ عن طريق أخذ  خلايا بصيلات من شعر المريض ومحاولة مضاعفة عددها باستخدام تقنيات معينة داخل المخبر، ثم إعادة زرعها داخل الرأس مرة أخرى.

المشاكل التي تواجه عملية الاستنساخ

زراعة الشعر بالاستنساخ
زراعة الشعر بالاستنساخ

على الرغم من التقدم الكبير الذي تتميز به عملية زراعة الشعر بالاستنساخ، إلا أن المهمة قد يقابلها بعض الصعاب عند تنفيذها ومن أبرز هذه الصعاب ما يلي:

لابد من اختيار منطقة بها أكثر بصيلة مناسبة لإنتاج أفضل شعر حتى نأخذ منها العينة، وهنا نواجه مشكلة صعوبة تحديد مكان تلك البصيلات داخل الشعر.

أقرأ أيضاً : مراكز زراعة الشعر في القاهرة 

نحتاج إلى مصفوفة من الخلايا حتى نضمن نمو الخلايا بشكل صحيح من حيث اللون والكثافة والاتجاه والملمس.

لابد من حقن الخلايا في فروة الرأس بطريقة تحفز على نمو الشعر بشكل مستمر، فلا توجد أي ضمانات لاستمرار نمو الشعر المستنسخ بعد انتهاء دورة حياة الشعر الطبيعي.

عدم وجود ضمانات لنجاح عملية الاستنساخ، فقد يحدث حساسية من الجسم المتلقي تجاه الخلايا المزروعة ويعتبرها جسم غريب عنه وهذا الأمر يحاول الباحثين حله.

الخوف من تكاثر هذه الخلايا المستنسخة على أساس كونها خلايا ليفية، ولكن الهدف المرجو من عملية الاستنساخ إنتاج خلايا شعر تفرز الكثير من البصيلات.

طرق استنساخ الشعر

على الرغم من أن عملية زراعة الشعر بالاستنساخ لا تزال قيد التجربة، إلا أن الكثيرين يريدون التعرف على كل الطرق الممكنة لإتمام هذه العملية وكان أبرز هذه الطرق ما يلي:

زراعة الخلايا بطبقة الأدمة الجلدية وهو الحل الأكثر استخدامًا والأكثر فاعلية، حيث يتم فيه زراعة الخلايا الحليمية مباشرتًا في منطقة الصلع ومن المتوقع بشدة ظهور بصيلات جديدة في هذه المنطقة.

استخدام المصفوفة في زراعة الشعر بالاستنساخ، عن طريق وضع خلايا الجلد الحليمية في مصفوفة بها مواد صناعية مثل الكولاجين، تقوم المصفوفة بتنظيم نمو الخلايا لاستمرار نموها.

زراعة الخلايا الحليمية و الكيراتينية في المختبر، من المحتمل في هذه الطريقة نمو جزء ليس بسيط من الشعر يمكن زراعته بعد ذلك بسهولة ويسر.

زراعة خلايا الجلد الحليمية المستنسخة بجوار البصيلات الصغيرة، في هذه الحالة تقوم الخلايا الحليمية بتحفيز خلايا البصيلات الصغيرة على النمو فتصبح شعيرات طرفية.

حالات يمنع معها استنساخ الشعر

يمكننا القول أن زراعة الشعر بالاستنساخ يعد تقنية مناسبة لكل الفئات، ولكن يوجد بعض الحالات تعاني من ظروف خاصة تجعل القيام بعملية الاستنساخ بالنسبة لها أمر ممنوع تمامًا ومن أبرز هذه الحالات ما يلي:

  • الذين يعانون من أمراض مزمنة ولهم تاريخ مرضي، لان عملية الاستنساخ تحتاج إلى مقدار عالي من الصحة حتى يصبحوا قادرين على تنفيذ هذه العملية.
  • المصابون بالسرطان من الأشخاص الذين يكون لديهم مشكلة كبيرة للخضوع لعملية استنساخ الشعر، حتى وإن تم الشفاء من هذا المرض فتبقى أعراضه موجودة وقائمة.
  • الذين يعانون من أمراض الثدى الوراثية لأن الخلايا الجذعية في عملية الاستنساخ تحفز هذه الأمراض بشكل كبير قد تقودها إلى السرطان.
  • في حالة أن المركز الطبي الذي سيقوم العميل بتنفيذ عملية الاستنساخ به لا يتمتع بسمعة جيدة وغير موثوق به، في هذه الحالة ننصح المريض بالتراجع عن تنفيذ العملية لعدم التأكد من نجاحها.

ما هي فكرة استنساخ الشعر؟

الكثير من الناس تتساءل ما هو الاستنساخ وكيف يتم وهل له أضرار في حالة القيام به، وما هي الفكرة التي تقوم عليها عملية الاستنساخ، سوف نشرح لكم هذه الفكرة من خلال السطور التالية:

  • تقوم فكرة الاستنساخ على صنع كيان لا نهائي من بعض الجذور البسيطة التي يتم أخذها من المريض، أي صنع الكثير من الشعر بالقليل من الجذور.
  • يتم أخذ بعض الجذور من الذقن أو الرقبة والذهاب بها إلى المختبر لتحديد إمكانية الاستنساخ من هذه البصيلات عدد غير محدود من الشعيرات الصالحة للزراعة.
  • من خلال استخدام فكرة زراعة الشعر بالاستنساخ نكون قد وفرنا محاولات مراكز زراعة الشعر التي تقف فيها العمليات  عندما تكون بصيلات الشعر غير موجودة بالقدر الكافي.
  • في حالة الاستنساخ يتطلب الأمر فقط وجود جذر واحد ثم بعد ذلك تحدث عملية الاستنساخ التلقائي دون معاناة وهذا ما يميزها عن عمليات زرع الشعر الأخرى.

زراعة الشعر بالاستنساخ

من المهم التعرف عن أهمية عملية زراعة الشعر عن طريق الاستنساخ وتفضيلها عن غيرها من الطرق التقليدية السابقة ذات التقنيات الأخرى، لذلك فلابد من أن عملية الاستنساخ لها العديد من الفوائد التي تمتاز بها عن غيرها ومن أبرزها ما يلي:

الاستغناء عن فكرة التخدير: حيث أنه عند القيام بعملية زراعة الشعر بالاستنساخ لن تكون بحاجة إلى أي نوع من التخدير سواء كان تخدير كلي أو جزئي أو حتى التخدير الموضعي، وهذه فائدة كبيرة لتجنب مخاطر البنج.

سهولة عملية الزراعة بالاستنساخ: من خلال القيام بعملية الاستنساخ لن تكون هناك حاجة للطرق التقليدية في الزراعة بل يتم أخذ بصيلة واحدة فقط أو خلية جذعية سيتم إعادة استنساخها بطريقة بسيطة وسهلة واعطائنا عدد كبير من الشعيرات الصالحة للزراعة.

الحصول على نتائج سريعة ومرضية: عند استخدام هذه الطريقة في زراعة الشعر لن تنتظر لفترات طويلة حتى يمكنك التأكد من نجاح العملية، حيث أن النتيجة في هذه الحالات تكون مضمونة وسريعة بشكل كبير.

القضاء تمامًا على مشكلة الصلع: حيث يوجد بعض عمليات زراعة الشعر ولكن تكون النتيجة لفترات قصيرة ومؤقتة وليس لها أي ضمان، ولكن من خلال عملية استنساخ الشعر الحديثة يمكنك القضاء على مشكلة الصلع نهائيًا دون رجعة.

ما هو الشكل النهائي للشعر عقب استنساخه ؟

في حالة زراعة الشعر بالطرق المعتادة فالنتيجة تكون متوقعة، ولكن في حالة زراعة الشعر بالاستنساخ وهي طريقة جديدة ومبتكرة ذات نتائج شبه مؤكدة يختلف فيها الشكل النهائي.

عند إجراء عملية زراعة الشعر بالاستنساخ يجب الوضع في الاعتبار أن الشكل النهائي للشعر المزروع سيتوقف على مصدر الخلايا التي تم استخدامها.

في حالة استخدام خلايا شعر شخص آخر غير المريض فسيكون الشعر المزروع الناتج من عملية الاستنساخ بخلاف شكل الشعر الأصلي للمريض.

أما إذا حدث الاستنساخ من خلايا المريض نفسه فسيكون شكل الشعر المزروع نفس شكل الشعر السابق الذي سقط من قبل.

حيث يحدث شكل من أشكال الاختلاف بين إفراز الشعر حسب شكل الخلايا القادمة إلى الجسم، ويقوم الطبيب بتوضيح تلك النقاط للمريض قبل القيام بالعملية.

ويبقى سؤال هل عملية الاستنساخ للشعر حلال أم حرام، واجتمعت الآراء أن طالما الشعر المزروع من نفس شعر المريض في هذه الحالة زراعة الشعر مقبولة شرعًا.

ويتبقى لنا سؤال أخير في هذا المقال وهو هل يمكن تحقيق حلم الاستنساخ، حيث أن كل ما سبق ما هو إلا مجموعة من التجارب الطبية من الممكن تحقيقها خلال السنوات القليلة القادمة، خاصة  وأن بعض الشركات المتخصصة بدأت في التجربة والدراسة، حيث أن هذه التقنية تسمح بنقل البصيلات من جسم إلى أخر دون وجود رفض من الجسم المتلقي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق