تجميل الأنف

هل عملية تجميل الانف مؤلمة؟

هل عملية تجميل الانف مؤلمة؟ يبحث العديد من الأشخاص من خلال مواقع الانترنت للتعرف على الإجابة، ولكن هل أنت بالفعل تعرف ما هي عملية تجميل الأنف، فهي عبارة عن جراحة لتغير شكل الأنف، سواء كان تغيير أو تعديل شكل الأنف أو العظام أو الغضاريف، حيث أن الجزء البارز من الأنف عبارة عن عظام والنصف العلوي والسفلي للأنف عبارة عن الغضاريف، وتعتمد عملية تجميل الأنف على إعادة تشكيل هذين الجزأين، وقد يكون الغرض من تجميل الأنف هو العمل على تحسن التنفس أو تجميل شكل الأنف، وتعد هذه العمليات منتشرة للغاية في الوقت الحالي.

هل عملية تجميل الانف مؤلمة؟

هل عملية تجميل الانف مؤلمة؟
هل عملية تجميل الانف مؤلمة؟

أحد الأسئلة الأكثر شيوعًا من قبل الأشخاص الذين هم على وشك الخضوع لعملية جراحية تجميل بشكل عام، وخاصة تجميل الأنف هو، هل عملية تجميل الانف مؤلمة؟

حيث أن الشعور بالألم نسبي، وقد يكون مختلفاً من شخص لآخر، كما يختلف نوع ودرجة الألم، ويلعب الغرض من الجراحة دورًا مهمًا في تقدير درجة الألم.

عندما يقوم الطبيب بإجراء عملية تجميل الأنف لا يشعر المريض بأي ألم، وذلك بسبب التخدير الموضعي أو المخدر الكامل الجسم كله.

ولكن بعد انتهاء الجراح من العملية، يستيقظ المريض من التخدير، وقد يشعر بألم خفيف أو انزعاج بسبب الجبائر أو حشو الشاش في الأنف، والسبب الأكثر انتشاراً هي الألم بعد الانتهاء من عملية تجميل الأنف.

كم تستغرق عملية تجميل الأنف

كما تعرفنا على هل عملية تجميل الانف مؤلمة؟ سوف نوضح لكم مدة عملية تجميل الأنف  وهي تعتمد على صعوبة العملية.

وقد تستغرق أجراء العملية على حسب التغييرات وإذا كانت صغيرة سوف تكون بدأ من ساعة إلى ساعة ونصف، وبالنسبة للتغييرات الكبيرة فإنها تستغرق من 3 إلى 4 ساعات.

ويوجد طريقتان لإجراء عملية تجميل الأنف، الأولى هي المفتوحة والأخرى المغلقة، على الرغم من أن كلاهما يتطلب شقًا في الأنف، إلا أن الجراحة المفتوحة يجب عمل شقًا إضافيًا بين فتحتي الأنف.

يحتاج بعض الأشخاص أحيانًا إلى تطعيم غضروف، ويؤخذ الغضروف من الأنف أو الأذنين أو في أغلب الأحيان من الضلوع، وسيؤدي ذلك إلى زيادة الوقت اللازم للجراحة.

وبصورة عامة سوف تستغرق عملية تجميل الأنف للمرة الثانية وقت أطول من عملية تجميل الأنف الأولى لأنها أكثر صعوبة. 

مراحل تغير الأنف بعد عملية التجميل

يمر الأنف بالعديد من المراحل بعد عملية التجميل، سوف تستغرق هذه المراحل بعض الوقت حتى يصبح شكل الأنف كما يرغبها الشخص.

بعد هذه العملية قد يواجه المريض بعض الأضرار على الوجه مثل الكدمات وبعض الأورام، لأن عضلات الوجه بأكملها تتأثر بهذه العملية.

لذلك من الناحية الطبية  يلتئم الوجه تمامًا خلال فترة زمنية معينة (تتراوح من 6 إلى 8 أسابيع) ويتم الحصول على المظهر المطلوب للشخص الخاضع للعملية.

وتستند هذه الفترة على علاج العديد من الأشخاص الذين خضعوا للعملية، وخضع لهذا النوع من العمليات قبل إجراء العملية.

لكن في بعض الحالات قد تختفي كل آثار هذه الجراحة في غضون 3 إلى 4 أسابيع، وبعد ذلك سيلاحظ الجميع التغيرات الهائلة في الوجه وخاصة الأنف.

عملية تجميل الأنف هي عملية يقوم بها كثير من الأشخاص من أجل تحسين وتجميل شكل الأنف، ومهما كان طوله يتم تعديل الطول، وإذا كان بارزا وعريضا، يتم تصغيره ليناسب شكل الوجه بشكل عام.

إذا كنت ترغب في القيام بعملية تجميل لتحسين شكل الأنف، فيجب الانتظار حتى يكون الشخص قد اكتمل نمو عظام الأنف، أي بعد البلوغ على الأقل.

إذا كان الغرض من الجراحة هو العلاج الطبي أو حتى الطوارئ، فيمكن إجراؤها في أي وقت، حتى في سن مبكرة.

هل عملية تجميل الأنف خطيرة

كل عملية أو حتى علاج كيميائي لها سلسلة من المخاطر المحتملة، بعضها يصعب التنبؤ به بعد الانتهاء من العملية أو بدء العلاج.

وتفاجئ المرضى والأطباء على حد سواء، أخيرًا هناك بعض الاحتمالات التي يجب مراعاتها قبل اتخاذ القرار النهائي لإجراء هذه العملية، وتشمل هذه المخاطر أو الأضرار ما يلي:

تمزق الأوعية الدموية: هناك أسباب عديدة لانفجار الشعيرات الدموية والتي قد تكون ناجمة عن عملية تجميل الأنف، وفي هذه الحالة قد يتسبب انفجار الأوعية الدموية في حدوث تشوهات تحدث مباشرة تحت الجلد.

وكذلك في مناطق داكنة مثل الوجه مما يؤدي إلى ظهور بقع حمراء داكنة على الجلد، وسطح الجلد وتسمى الفرفرية أو البقع الصغيرة وتسمى النتوءات.

وفي كلتا الحالتين يتسبب ذلك في تشوه المظهر العام لذلك فهي من المخاطر المحتملة لعملية تجميل الأنف لأنها تخيب آمال المريض، عادة ما يقوم بهذه العملية لتحسين مظهره.

الجراحة التصحيحية: تأثير عملية تجميل الأنف ليس مضمونًا بنسبة 100٪، وعلى حسب أحدث الإحصائيات، فإن عملية واحدة من كل 10 عمليات لا يمكنها تحقيق النتائج المطلوبة بدقة.

وفي هذه الحالة يتعين على المرضى عادةً الخضوع لعملية تجميل أخرى تسمى الجراحة التصحيحية، من أجل تصحيح التشوه البسيط الناتج عن العملية الأولى.

لا يمكن السيطرة على هذا التشوه، ولا علاقة له بخبرة الطبيب، بالطبع لا أحد يريد الاستلقاء تحت مشرط الجراح مرتين، ولهذا السبب يمكن تعتبر عملية تجميل الأنف أحد المخاطر.

عملية تجميل الأنف بالليزر

تعد عملية الليزر من التقنيات الحديثة الهامة في مجال تجميل الأنف، ومع ذلك لا تزال تقنية الليزر قيد الدراسة والبحث حول العالم، ولكن يمكن استخدامها في حالات معينة من أمراض الأنف بما في ذلك:

  • يعالج الحساسية التي تسبب في إصابة الأنف والتي توجد بسبب الغضروف الموجود على الحاجز الأنفي.
  • علاج تورم الغدد الدهنية في الجلد حول الأنف يسمى طبيا تضخم الأنف وهي ظاهرة تسبب التورم.
  • حجم الأنف الذي يحتاج إلى تجميل والتخلص من الزوائد الجلدية والدهنية.
  • تساعد في علاج اللحمية، وهي أحد أكثر أمراض الأنف والجيوب الأنفية شيوعًا، من مجموعة واسعة من المرضى في جميع أنحاء العالم.
  • عادة ما تستخدم تقنية الليزر لتحل محل الجراحة وفي الجراحة المفتوحة، ويمكن استخدام الليزر بدلاً من عمل شق صغير في أسفل الأنف.

تكلفة عملية تجميل الأنف

كما تعرفنا سابقاً عن هل عملية تجميل الانف مؤلمة؟ سوف نتعرف على تكلفة عملية تجميل الأنف وهي تتراوح ما بين 30.000.00 و 35.000.00 جنيه مصري.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية موضوعنا حول هل عملية تجميل الانف مؤلمة؟ وما هي أهم فوائدها وعيوبها ، و للتعرف على المزيد عليك متابعتنا.

أقرأ أيضاً : مراكز زراعة الشعر فى مصر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق